img
عربتك
empty-box

العربة فارغة

عربتك فارغة، يمكنك اضافة عناصر من خلال المتجر

زراعة عدد من الأشجار الأصلية في محمية ضانا للمحيط الحيوي
31,Jan 2024
وقت القراءة المتوقع
2 min

زراعة عدد من الأشجار الأصلية في محمية ضانا للمحيط الحيوي

 

عمان، 25 كانون ثاني 2024

 

نظمت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في محمية ضانا للمحيط الحيوي فعالية لزراعة عدد من الأشجار الأصلية في المحمية، وذلك يوم الخميس الموافق 25 كانون ثاني 2024 تحت رعاية معالي وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات.

 

وتهدف هذه الفعالية إلى إعادة تأهيل الغابات المتدهورة وتحسين الواقع البيئي، وذلك عن طريق زراعة الأشجار الأصيلة التي تساهم في الحفاظ على النظام البيئي والتنوع الحيوي في المحمية.

 

وقال مدير عام الجمعية الملكية لحماية الطبيعة السيد فادي الناصر إن هذه الفعالية تأتي في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها الجمعية للحفاظ على المحميات الطبيعية في الأردن، مشيرا إلى أن محمية ضانا هي واحدة من أهم المحميات الطبيعية في المملكة، وتضم مجموعة من الحيوانات والنباتات النادرة والمهددة بالانقراض.

 

وأضاف الناصر أن زراعة الأشجار الأصلية في المحمية تشكل أهمية كبيرة، لأنها تساعد على تحسين البيئة وزيادة التنوع الحيوي، كما أنها تساهم في تعزيز السياحة البيئية في المحمية.

 

وشارك في الفعالية مختلف الجهات المعنية بالبيئة، ومنها وزارة الزراعة، والجمعية الملكية لحماية الطبيعة، ومؤسسات المجتمع المدني، والفعاليات الأهلية في المحمية.

 

تعد محمية ضانا للمحيط الحيوي واحدة من أهم المحميات الطبيعية في الأردن، وتقع في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة، وتبلغ مساحتها حوالي 300 كم².

 

كما تحمل محمية ضانا أهمية على مستوى الوطن العربي لما تحويه من تنوع حيوي هائل وبنك جيني طبيعي لمختلف عناصر الحياة البرية مما اكسبها شهرة عالمية خاصة في برامج الدراسات والأبحاث، وتتبع أهمية المحمية من تواجد عدة بيئات مختلفة من محمية واحدة، مثل: البيئة الجبلية في جبال الطفيلة وبيئة السهوب والبيئة الصحراوية في وادي عربة.

 

وتلعب محمية ضانا دوراً مهماً في حماية التنوع الحيوي في الأردن، كما أنها تعتبر من أهم الوجهات السياحية في المملكة.